أعلنت الشرطة السويسرية أنها اعتقلت في جنيف المعارض الجزائري رشيد نكاز داخل المشفى الذي يرقد فيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقالت جوانا متى الناطقة باسم شرطة جنيف لوكالة فرانس برس "أؤكد توقيف نكاز الذي يجري الاستماع حالياً إلى إفادته في مقر الشرطة لأنه تم رفع شكوى ضده بتهمة انتهاك حرمة إقامة"، موضحة أنه دخل المستشفى رغم تنبيهه إلى عدم القيام بذلك. وكانت الشرطة طلبت من نكاز مراراً الابتعاد عن المستشفى.

 وقال نكاز قبل دخوله المستشفى "قررت القدوم إلى جنيف أمام المستشفى حيث يفترض أن يكون الرئيس والمرشح الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يقيم ، وفي في وقت يعلم العالم كله والجزائر كلها أنه لم يعد من أهل هذه الدنيا". وأضاف "هناك أربعون مليون جزائري يريدون معرفة أين يوجد الرئيس".

وقال نكاز أيضاً "الجميع يعرف أنه (بوتفليقة) بالحد الأدنى مريض وبالحد الأقصى متوف، وبديهي أنه من المستحيل الاستمرار في ضمان الانتخابات مع مرشح متوف"، وتابع "سبق أن شهدنا أمواتاً يصوتون في البرلمان، لكن لم يسبق أبداً أن رأينا ميتاً يترشح لانتخابات رئاسية".