تغريدة الوداع لأوباما كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية تحطم كل الأرقام القياسية

عالمية

وجه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما خطابا في مدينة شيكاغو أمام آلاف الأميركيين ليل الثلاثاء، قبل أن يغادر البيت الأبيض بعد عدة أيام.

ونظر إلى جموع الحاضرين وخاطبهم " يا لها من فكرة جسورة منحها لنا الآباء المؤسسون للحرية والسعي وراء الحلم لتحقيق الهدف السامي"، لتتعالى صيحات الحاضرين طالبين منه البقاء في منصبه ليرد عليهم " لا أستطيع".

وأضاف أوباما وسط تصفيق حار أنا أرفض التمييز ضد المسلمين الأميركيين"، مؤكدا أنه " لا يمكن لنا أن ننسحب من هذه المعركة العالمية من أجل توسيع الديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق المرأة، بغض النظر عن الجهد المبذول"، موضحا أن القتال ضد "التحامل والتحيز والشوفينية" هو نفس القتال ضد الديكتاتورية.

وفي تغريدة الوداع على موقع تويتر كتب أوباما "شكرا لكم على كل شيء.. مطلبي الأخير منكم هو نفس مطلبي الأول. أطلب منكم أن تؤمنوا، ليس في قدرتي على خلق التغيير، بل في قدرتكم أنتم".

وحتى منتصف يوم الأربعاء كانت التغريدة قد أعيد إرسالها أكثر من 500 ألف مرة.

وقال نيك باسيليو، الناطق باسم تويتر، إن ذلك يتخطى تغريدة أوباما التي أرسلها بعد قرار المحكمة العليا في يونيو 2015 برفع الحظر على زواج المثليين في إحدى الولايات.

التعليقات