رئيس البنك الدولي يستقيل من منصبه

  • 07 جانفي 21:34
  • 34


أعلن رئيس البنك الدولي، جيم يونغ كيم، الإثنين، بشكل مفاجئ أنه سيستقيل من منصبه بدءا من 1 فيفري المقبل.
جاء ذلك بحسب بيان نشر على الموقع الإلكتروني للبنك.


وذكر البيان أن كريستالينا جورجيفا، المديرة التنفيذية للبنك ستحل محل كيم، بشكل مؤقت، بدءا من الشهر القادم، فيما سينضم الأخير لشركة (لم يذكر اسمها) يركز من خلالها على الاستثمار في البنى التحتية بالاقتصادات ًالنامية.
وبحسب البيان فإن تفاصيل عمله الجديد سيُعلن عنها قريبًا.


ونقل البيان عن كيم قوله: "لقد كان شرفًا عظيمًا أن أشغل منصب رئيس هذه المؤسسة الرائعة المليئة بالأفراد المتحمسين المكرسين لمهمة إنهاء الفقر المدقع في حياتنا".


وأضاف "إن عمل مجموعة البنك الدولي أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى مع تزايد تطلعات الفقراء في جميع أنحاء العالم، واستمرار تزايد المشاكل، من حيث الحجم والتعقيد، كتغير المناخ وانتشار الأوبئة والمجاعة واللاجئين".
كما أكد كيم في تغريدة على حسابه في تويتر أنه سيتنحى عنه منصبه رئيسًا لمجموعة البنك الدولي، بدءًا من فبفري.


وتولى كيم رئاسة البنك الدولي منذ عام 2012 ، وتمت إعادة انتخابه لفترة ثانية مدتها خمس سنوات بدأت في منتصف 2017، تنتهي في منتصف 2022، وهذا يعني أنه سيستقيل قبل أكثر من 3 سنوات على انتهاء ولايته.
وجيم يونغ كيم هو الرئيس الثاني عشر للبنك الدولي (أنشيء عام 1944)، وتولى الرئاسة مطلع جويلية 2012 بترشيح من الرئيس الأمريكي باراك اوباما، وهو أمريكي من أصل كوري جنوبي، ولد في سيؤول عام 1959، وانتقل مع والديه كلاجئين إلى الولايات المتحدة.