دعت الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية مستعملي الشبكات المعلوماتية وموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، إلى مزيد اليقظة والحذر، وذلك نتيجة لوجود حملة تصيد "بيشينغ" جديدة بصدد الانتشار عبر مضامين ورسائل مريبة ودعوات صداقة مشبوهة فيها انتحال لشخصية بعض المشتركين يقوم القراصنة بنشرها وإرسالها على "الفايسبوك".

ويهدف القراصنة من خلال حملة التصيد الحالية إلى سرقة المعطيات الخاصة للمشتركين والتي تتمثل خاصة في عناوين وكلمات العبور المستعملة على شبكة "الفايسبوك" بهدف اختراق الحسابات وأنتحال شخصية أكبر عدد ممكن من المشتركين، وفق بلاغ صادر اليوم الثلاثاء 2 جوان 2020 عن الوكالة.

وأوضحت الوكالة أن المضامين والرسائل الزّائفة والمريبة التي يتمّ نشرها وتبادلها، تحتوي على روابط مشبوهة تحث المتلقي على الدخول إليها ويزعم القراصنة أنها روابط تضم تحيينات جديدة لخدمة التراسل "مسنجر" تمكن من الحصول على خصائص حديثة، والحال أنها تهدف إلى سرقة المعطيات الخاصة للملتقي.

وفي هذا الإطار، تدعو الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية إلى حذف هذه الرسائل في حال تلقيها وإلى اجتناب الدخول إلى الروابط المشبوهة المرافقة لها وخاصة إلى عدم الإدلاء بالمعطيات الخاصة والتثبت من مصداقية دعوات الصداقة التي يتم تلقيها.