كشفت التحقيقات في وفاة دييجو أرماندوا مارادونا، أسطورة الكرة الأرجنتينية، عن مفاجأة جديدة تثير شبهة جنائية حول طريقة الوفاة.

وكان مارادونا توفى يوم 25 نوفمبر عن عمر 60 عامًا، إثر إصابته بسكتة قلبية.

ووفقًا لبرنامج "كواترو" الإسباني، فإنه تم الكشف عن وجود أوراق عليها توقيعات مزورة لمارادونا في منزل طبيبه الشخصي.

وأشار إلى أن طبيب مارادونا هو الشخص الرئيسي الذي توجه له كل الاتهامات، منذ رحيل أسطورة الكرة الأرجنتينية مباشرة.

يذكر أن تشريح جثة مارادونا أثبت أنه كان يعاني من مشاكل في القلب والكبد والرئة، ولم يكشف عن تناوله الكحول أو أي مواد غير مشروعة.