رفضت محكمة التحكيم الرياضية، الإثنين السماح للرياضي البارالمبي الأمريكي بلايك ليبر بمحاولة التأهل إلى منافسات ألعاب القوى في دورة الألعاب الأولمبية الصيف المقبل في طوكيو بالأطراف الاصطناعية التي يستخدمها حتى الآن في ساقيه.

وكان ليبر البالغ من العمر 31 سنة والمولود دون الجزء السفلي من ساقيه على مستوى تحت الركبة، والحاصل على ميداليتين في الألعاب الأولمبية البارالمبية ، فضية في 400 م، وبرونزية في 200 م في لندن 2012، استأنف قرار الاتحاد الدولي لألعاب القوى الذي اتخذ في فيفري الماضي والقاضي بمنعه من المنافسة في مسابقة رسمية بالأطراف الاصطناعية على شكل شفرة.

وقالت المحكمة في بيان لها بعد الاستماع إلى شهود خبراء "إن الأطراف الاصطناعية الخاصة بالسباق التي يستخدمها بلايك ليبر تمنحه بالفعل ميزة تنافسية في سباق 400 م على الرياضي الذي لا يستخدم مثل هذه المساعدة الميكانيكية، حيث تسمح له بالركض على ارتفاع أطول بعدة "بوصات" من أقصى ارتفاع ممكن إذا كان لديه ساقان بيولوجيتان".

وكان ليبر الذي يمني نفسه بالمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية مع الأسوياء كما فعل الجنوب إفريقي أوسكار بيستوريوس عام 2012، قد تأهل إلى بطولة العالم لألعاب القوى في الدوحة في أكتوبر 2019، حيث احتل المركز الخامس في تجارب اختيار المنتخبات الأمريكية، ومع ذلك، لم يتمكن من المشاركة في البطولة، حيث كان طلبه قيد البحث من قبل الاتحاد الدولي.

وقال الاتحاد الدولي في بيان له عقب قرار المحكمة "يرحب الاتحاد الدولي لألعاب القوى بقرار محكمة التحكيم الرياضية"، موضحا أن قواعده "تسمح باستخدام أدوات مساعدة مثل الأطراف الاصطناعية في المنافسة إذا لم تمنح ميزة مصطنعة على أولئك الذين لا يستخدمونها".