أثار السباح أسامة الملولي جدلا كبيرا إثر تصريحاته الأخيرة التي أكد فيها انه يمر بوضع مالي صعب ودقيق في الولايات المتحدة الامريكية، أين يعيش بطالة مهنية ورياضية، بسبب الظروف الإستثنائية التي فرضها فيروس كورونا المستجد.
ودفعته هذه الأوضاع التي يعيشها إلى التقدّم بطلب إعانة للسلطات الأمريكية، وهو أمر يقدم على فعله لأول مرّة.
وبعد عدة تتويجات منحها البطل الأولمبي في السباحة أسامة الملولي لبلاده، قال أن مسؤولي جامعة السباحة التونسية "دبروا له مكيدة لإقصائه".