شارك أسطورة كرة القدم البرازيلية كافو، الفائز ببطولة كأس العالم مرتين، وسفير اللجنة العليا للمشاريع والإرث، كضيف خاص في دورة تعليمية لمنتسبي معهد جسور تحدث خلالها عن أهمية التعليم في حياة الأفراد، وقدّم للمشاركين نصائح ملهمة حول تحقيق النجاح في مسيراتهم المهنية والحياتية.

وقال كافو : " للتعليم أهمية بالغة، فمن خلاله نستطيع تربية الشباب ليصبحوا عظماءً، وليكونوا رياضيين، ولاعبين، ومواطنين رائعين أيضًا. ليس كافياً أن يتعلم المرء كيف يكون رياضيًا محترفًا، بل عليه أن يتعلم أيضاً أن يكون إنساناً نبيلًا؛ فالرياضي المحترف مسيرته المهنية محدودة، فقد تدوم 15 أو 20 عاماً مثلاً، ولكنه سيظلُ إنساناً طوال حياته."

وأكد قائد منتخب البرازيل والذي حصد أكثر من20 لقباً طوال مسيرة مهنية امتدت لثمانية عشر عاماً، على أهمية التعليم في رسم ملامح مشواره بعد اعتزال لعب كرة القدم، وقال: " شاركت في دورات تعليمية قدّمها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بهدف تطوير معرفتي بعالم كرة القدم، كما حصلت على دروس في اللغة الإنجليزية لما للتواصل الناجع من أهمية، خاصة في أداء دوري كسفير.

وأعتقد بأن المعرفة هي كل شيء، فكل يوم هناك شيء مختلف لنتعلمه، ويُقال إن الحياة مدرسة، لذا ينبغي ألا يتوقف سعينا على طريق التعليم.