اعتبر رئيس الأكاديمية التونسية للقانون الرياضي والمحب للنادي الإفريقي معطي الداخلي، اليوم الاثنين 17 فيفري 2020، أنّ الأزمة التي يعيشها الفريق حاليا سببها تراكمات عدّة عاشها، بداية من عهد الرئيس الأسبق سليم الرياحي.

وأشار أنّ هدف سليم الرياحي من ترؤسه للإفريقي كان سياسيا بحتا، قائلا إنّه " كان يريد كسب دعم أنصار الفريق لغايات سياسية "

كما أضاف، " سليم الرياحي كان يخلّص في ملاعبية في الإفريقي بأكثر من 100 ألف دينار.. وهو ما ضرّ بالفريق بعد مغادرته لرئاسة النادي بسبب تفاقم ديون الإفريقي بشكل كبير وفشل الإدارة في تعاملها مع عقود اللاعبين"

وأردف، "سليم الرياحي ماعندوش حتى علاقة بالرياضة وكان يسعى لكسب أصوات أنصار النادي فقط"