وأشار الذوادي إلى أن الفعاليات الرياضية يمكن أن تسهم بفاعلية في إحداث تحولات جوهرية في حياة المجتمعات، كما أنها تخلق إرثاً يعود بالفائدة على جميع أفرادها وكذلك للأجيال المقبلة، وتماشياً مع شعار نسخة هذا العام من المنتدى: "من أجل عالم متماسك ومستدام"؛ تطرّق الذوادي إلى جوانب الاستدامة في البطولة، مشيراً إلى إطلاق استراتيجية وسياسة الاستدامة لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 الأسبوع الجاري، لافتاً إلى أنها المرة الأولى التي يشارك فيها البلد المضيف مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) والجهة المحلية المنظمة في تنفيذ استراتيجية للاستدامة خاصة ببطولة كأس العالم FIFA، مجدداً التزام قطر باستضافة أول نسخة محايدة الكربون من المونديال في العام 2022.

وفي حديثه حول الاستعدادات الجارية لاستضافة المونديال؛ قال الذوادي أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث ستشهد الكثير من الأحدث في العام 2020، من بينها مباراة كأس السوبر الأفريقي الشهر المقبل، وبطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020 في ديسمبر القادم، لتستقبل قطر مرة أخرى آلاف المشجعين من المنطقة والعالم. وكشف الذوادي أن النصف الأول من العام الجاري سيشهد الإعلان عن جاهزية اثنين من استادات المونديال، وهما استاد المدينة التعليمية، واستاد البيت، موضحاً أن كافة مشاريع البطولة ستكون جاهزة مع نهاية 2021.

يشار إلى أن الملتقى السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة دافوس السويسرية يعد المنصة الأهم لإشراك قادة العالم في نقاشات لصياغة جداول الأعمال العالمية والإقليمية والصناعية في بداية كل عام. واستقطب منتدى 2020، وهي النسخة الخمسين من الفعالية، ثلاثة آلاف مشارك من جميع أنحاء العالم بهدف تقديم معنى ملموس لـ "رأسمالية أصحاب المصلحة"، ومساعدة الحكومات والمؤسسات الدولية على تتبع التقدم المحرز نحو تنفيذ اتفاقية باريس للمناخ، وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وإجراء نقاشات حول التقنية وحوكمة التداول التجاري.