ولئن كان الأمر مفهوما بالنسبة للعبيدي فإن تشريك العيادي والمنوبي في المباريات الأخيرة على غرار دربي العاصمة ضدّ الترجي الرياضي يبدو غريبا للغاية. فكلاهما كانا راغبين في فسخ عقديهما، وقد بدا مردوداهما ضعيفين، وقد يعكس نوعا ما ذهنيّة اللاعبين الراغبين في مغادرة الفريق.

يذكر أنّ المنوبي الحداد طالب بالحصول على 120 ألف دينار بين مستحقات الموسم الماضي والحالي في حين أن مستحقات غازي العيادي تناهز 240 ألف دينار للموسمين الحالي والماضي كذلك.

زكريا العبيدي كان سبّاقا في اللجوء إلى اللجنة الفيدرالية للنزاعات فيما قدر المحامي الذي ينوبه مستحقاته القديمة وغرامات الفسخ بـ1.7 مليون دينار تونسي ليكون إجمالي المستحقات في الملفات الثلاثة 2.060 مليون دينار.