وفي ما يلي نص البلاغ :
" تبعا للعقوبات الرياضية والمالية المتتالية التي يتعرض لها النادي الإفريقي ، ونظرًا لعدم إلمام الأغلبية بحقيقة الوضع وبالمجهودات المادية والأدبية المبذولة من العديد من الأطراف وخاصة من طرف الجامعة التونسية لكرة القدم و التي جنبت النادي الإفريقي في مناسبات سابقة العديد من العقوبات الخطيرة ، ونظرًا للخطورة الحقيقية التي أصبح يكتسيها الوضع مهددا بذلك عراقة النادي وتاريخه ، حاضره ومستقبله، قررت الجامعة التونسية لكرة القدم عقد اجتماعا يوم الإثنين المقبل 30 سبتمبر 2019 على الساعة منتصف النهار بمقر الجامعة برئاسة السيد وديع الجريء و ستوجه الدعوة للهيئة الحالية وإلى العديد من الرؤساء والمسؤولين السابقين المدونة أسماءهم في انخراطات النادي المتواجدة بالجامعة.
و تهدف هذه الجلسة إلى عرض تفاصيل الوضع و تقديم كل الملفات التي تدخلت فيها الجامعة وكل الملفات الحالية والمستقبلية التي تهدد مسيرة النادي .
كما نؤكد في السياق ذاته إلى أن هذا الإجتماع يهدف أساسا إلى عرض حقيقة وضع النادي دون تحديد المسؤوليات ولا كيل التهم لأي مسؤول سابق أو حالي من النادي الإفريقي و يبقى هدفنا بسط كل الوقائع لدحض كل المغالطات وللبحث خاصة على الحلول الكفيلة لإخراج النادي الإفريقي من صعوبات حقيقية ، حيث تعتبر الجامعة النادي الإفريقي معلما من المعالم الوطنية على غرار العديد من الفرق الأخرى وبالتالي وجب على الجميع التشارك في إيجاد الحلول الضرورية .
و نشير إلى أنه على إثر الإجتماع سوف يعقد رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم بمقر الجامعة ندوة صحفية تلخص كل الملفات والوضعيات الخاصة بالنادي الإفريقي".