وكان هذا القرار على خلفية اتهام إدارة المولودية للإفريقي بتزوير وصل تسديد بقيمة 480 ألف أورو، وهو ثمن صفقة انتقال اللاعب ابراهيم الشنيحي إلى فريق باب جديد إضافة إلى غرامة تأخير الصفقة.

وجاء في موقع "كورة" أنّ لجنة الانضباط التابعة للفيفا أوكلت مهمة التحقيق في القضية إلى الإسباني فرانشيسكو بيدرو ورئيس قسم النزاهة فرانسوا براون، بالتنسيق مع الأمينة العامة للفيفا فاطمة سامورا.