كما دعى الوداد للعودة للعديد من الأمور التي تضمنها تقريرا الحكم الجامبي بكاري جاساما ومندوب النهائي الموريتاني أحمد أويحيى والتي أشارت لجملة من الخروقات التي ارتكبها الترجي ومسؤولوه خلال النهائي والتدليس الذي مارسوه بشأن تقنية الفار التي غابت عن المواجهة.

وأفاد مصدر لموقع كورة أن الوداد يصر على استحضار شهادة رئيس الكاف أحمد أحمد نفسه، والذي قدم تصريحات متكررة بشأن تلقيه تهديدًا مصدره رئيس الترجي حمدي المدب باندلاع ثورة في ملعب رادس ما لم يمنح ناديه الكأس.

وأضاف المصدرنفسه أن الوداد مُصِّر على تتبع خيوط هذا القضية حتى آخر أمل فيها، إذ لا يستبعد اللجوء لهيئات رياضية دولية أخرى في حال لم تنصفه لجنة الاستئناف وتحكم له بإعادة النهائي أو ما تبقى منه بعدما توقف عند حدود الدقيقة 58 حسب قوله.