أطلق النجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي، تصريحات مفاجئة حين تحدث عن مستقبله مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، فاتحا أبواب الرحيل و الالتحاق ربما بنادي ريال مدريد تحت إشراف المدرب زين الدين زيدان.


وكان مبابي (20 عاما) نجم سهرة الجوائز التي نظمتها رابطة اللاعبين المحترفين الفرنسية أمس الأحد، وفاز بجائزة أفضل لاعب في البطولة الفرنسية لموسم 2018-2019، ليصبح أصغر لاعب يحقق الجائزة منذ تدشينها في موسم 1993-1994.

كما توج النجم الصاعد بجائزة أفضل لاعب شاب في الموسم ولقب هداف البطولة برصيد 32 هدفا.


وعقب تتويجه بدا "مبابي" وكأنه يلقي خطابا وداعيا حين وجه الشكر لإدارة باريس سان جيرمان وللجميع، وأكد أنه استمتع باللعب طوال المواسم الأربعة الماضية في البطولة الفرنسية .


وقال " إن الوقت ربما قد حان لتحمل مسؤوليات أكبر وأوضح أنه يتمنى أن يكون ذلك مع باريس سان جيرمان .. أو مع فريق آخر".


ووفقا لتقارير اعلامية فإن تصريح "مبابي" كان مدروسا وتم تحضيره مسبقا بهدف وضع مزيد من الضغوط على إدارة النادي الباريسي ومطالبتها بتوضيح خططها بشأن الموسم المقبل ورؤيتها المستقبلية لتشكيلة الفريق، بهدف المنافسة على التتويج برابطة أبطال أوروبا.


وقالت نفس المصادر إن عدم تحقق مطالب النجم الفرنسي سيدفعه للتفكير في الرحيل نحو ريال مدريد الذي يتطلع لتعزيز صفوفه بعد خروجه خالي الوفاض هذا الموسم.


وسيكون مدرب النادي الملكي زين الدين زيدان، أسعد شخص بقرار مبابي إن أصر على الرحيل ولا يخفي المدرب الفرنسي إعجابه باللاعب الشاب وسيشكل التعاقد معه دعما قويا للفريق الذي يتطلع للعودة إلى المنافسة على الألقاب بداية من الموسم المقبل.