لقطة مدرب "البي اس جي " ضد ناصر الخليفي تثير جدلا واسعا


بدا مدرب باريس سان جرمان توماس توخال في قمة غضبه بعد خسارة فريقه بنتيجة 1-5 أمام ليل بالدوري الفرنسي، الأحد، وتوجه عقب المباراة للخليفي مباشرة، وأمسكه من وشاحه، ووجه له بعض الكلمات القوية مشتكيا من التحكيم.

وقال توخيل للخليفي: "إنه نفس الحكم ضد غونغان، الذي احتسب ركلتي جزاء ضدنا. نعم هو نفسه"، في إشارة لحكم المباراة الذي أثار غضب الفريق.

وأدار الحكم بينوا باستيان مواجهة باريس سان جرمان المثيرة للجدل أمام غونغان في ربع نهائي كأس الدوري، التي ودع فيها النادي الباريسي البطولة بعد احتساب ركلتي جزاء ضده في الدقائق الأخيرة.

 

وظهر عدد من لاعبي النادي في حالة غضب شديد، ومنهم النجم الفرنسي كيليان مبابي والألمانييوليان دراكسلر، الذي أراد أن يواجه الحكم بعد المباراة.

أما الخليفي، فوجه كلاما "قاسيا" بحق الدوري الفرنسي، حيث قال وسط البلبلة: "علينا رفع مستوى الكرة الفرنسية"، احتجاجا على طرد الحكم لمدافع سان جرمان خوان بيرنات، الذي أعاق انفرادا صريحا لمهاجم ليل نيكولا بيبيه.

وأثارت لقطة هجوم توخيل على الخليفي الجدل كثيرا، حيث فسرها البعض على أنها إشارة للخلافات بين الاثنين هذا الموسم.

وجعلت أقوى هزيمة للفريق أمام ليل منذ ثلاثة عقود، توخيل يشتاط غضبا، وأطلق تصريحات نارية باتجاه إدارة النادي وتحديدا رئيسه، وتحدث مدرب بوروسيا دورتموند الألماني السابق عن المشاكل التي واجهها في هذه المباراة على مستوى اللاعبين.

وقال توخيل: "للمرة العاشرة في هذا الموسم، لديّ 15 لاعبا متوفرا فقط. إنه أمر مستحيل. لعبنا دون نيمار و(إدينسون) كافاني ودي ماريا. لعبنا مع (موسى) ديابي الذي لم يشارك سوى في حصتين تدريبيتين. ومع (جوركا) كييرا المريض. هذا أمر لا يطاق".

وتطرق توخيل أيضا إلى أزمة الفرنسي أدريان رابيو المُبعد عن الفريق الأساسي، الذي رفض الخليفي تجديد عقده: "أفتقد رابيو ولاسانا ديارا. سأقولها للرئيس. إلى غاية اللحظة لم يقل أحد شيئا لأننا كنا نفوز".