تدخل طبيب المنتخب الوطني لكرة القدم الدكتور سهيل الشملي، لينقذ لاعبا كاد يفقد حياته في مباراة نسور قرطاج والنيجر التي جرت مساء السبت، في تصفيات أفريقيا المؤهلة لكأس الأمم في الكاميرون العام المقبل.
وأنقذ طبيب المنتخب لاعبا من منتخب النيجر، كاتاكوري بوريما، الذي تعرض لحالة "بلع اللسان" المعروفة في الملاعب، أثناء سقوطه على أرضية الملعب الذي احتضن اللقاء الذي فاز فيه منتخب تونس (1- 0).
طبيب المنتخب التونسي ينقذ لاعبًا اجنبيًا من الموت
وتدخل الشملي لإسعاف اللاعب سريعا لينقذ حياته من الموت، في ظل خطورة حالته التي أرعبت الجماهير في الملعب والمتابعين، بعدما سقط مغشيا عليه، لينهض اللاعب ويستعيد عافيته قبل أن يواصل تلقي العلاج.
وهذه هي المرة الثانية في أقل من شهر يتدخل فيها الطبيب التونسي بنجاح في مثل تلك الحالات الخطيرة، فقد أنقذ كذلك لاعب منتخب سوازيلاند الذي سقط مغشيا عليه بعدما تعرض لذات الحالة في لقاء جمعه مع المنتخب التونسي في إطار تصفيات أمم أفريقيا 2019.
وصارت حوادث "ابتلاع اللسان" خطرا حقيقيا على صحة لاعبي كرة القدم في العالم التي شهدت حالات وفاة كثيرة، غير أن العديد من المنتخبات الأفريقية لا تزال تعاني من نقص الكوادر الطبية القادرة على التعامل في مثل تلك الحالات، ما قد يشكل خطرا على حياة اللاعبين.