اظهر مقطع فيديو  عناصر من الشرطة الجزائرية يقومون بإعتداء وحشي على احد المشجعين خلال مباراة في دوري كرة القدم أمس الثلاثاء.

هذه الحادثة خلفت جدلا كبيرا في الاوساط الاعلامية و الحقوية الجزائرية التي طالبت فورا بإقالة وزير الداخلية.

وقال الناشط الحقوقي الجزائري حسان بوراس، إن "ما تعرض له مشجع نادي المولودية على يد أعوان الشرطة هو شروع في القتل، ويستوجب سياسيا وأخلاقيا استقالة وزير الداخلية، وإداريا إقالة والي العاصمة باعتباره المسؤول عن تدخل الشرطة، وقانونيا إحالة كل من المدير العام للشرطة ومحافظ شرطة العاصمة والأعوان الذين اعتدوا على المشجع إلى القضاء".

وشهدت مباراة كرة قدم بين فريقي مولودية الجزائر واتحاد بلعباس أعمال عنف وصدامات بين المشجعين وقوات الشرطة، ونتج عن الصدامات تخريب جزء من مقاعد الملعب.