دخل لاعبو فريق يوفنتوس الإيطالي، ولاعبو أندية أخرى، مباريات الجولة الثالثة عشرة، إلى أرضية الملعب وعلى وجوههم علامة حمراء.

وبحسب ما نشرت وسائل إعلام إيطالية، فإن العلامة الحمراء تعبر عن التضامن مع النساء المعنفات، وتدعو إلى وقف العنف ضد المرأة.

وكانت رابطة الدوري الإيطالي قررت المشاركة في هذه الحملة، التي يعبر اللون الأحمر فيها عن السلوك العنيف الذي تتعرض له المرأة.

وذكرت صحف إيطالية أن امرأة من بين كل ثلاث نساء تتعرض إلى العنف طيلة حياتها، وهو ما يدفع بمنظمات حقوقية للتذكير بهذه القضية عبر حملات دورية.