أكد محامي النادي الإفريقي كمال بن خليل، اليوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018، وتعقيبا منه على الشكاية الجزائية ضد رئيس النادي السابق سليم الرياحي وتحويل مبلغ 21 مليون دينار لحساباته الخاصة، اكد انه لا يمكنه الدخول في نوايا المعني وأنه كرجل قانون يحكم على الوقائع والأرقام وإن الوقائع تقول يوجد سوء تصرف وتحويل اموال لذلك وجدت شكاية جزائية ضدّ الرياحي تعهد بها القضاء.

وقال بن خليل، في إذاعة شمس اف ام، انه سيتم التثبت "عن طريق الإختبارات العلمية والمادية من وجود سوء التصرف أما نية الرياحي الحقيقة من فعله فلا يمكن الحكم عليها حتى لو كانت موجودة يعد سوء تصرف لانه حتى وإن كانت شركته الخاصة لا حق له في مس مالها فما بالك بجمعية ".

وشدد محامي فريق باب الجديد على أنه وبعد توجيه إستدعاء أول ثم إستدعاء ثاني للرياحي وأمام تعنته ورفضه الحضور يتمّ  قانونيا اصدار بطاقة جلب ضدّه لأن الأبحاث لا تتوقف كما يدرج على اللوائح ويعتبر رافضا للحضور وفي حالة فرار.

أما بخصوص المبالغ التي تم تحويلها والواردة في محضر االشكاية فهي كالتالي:

- 1 مليون دينار و450 ألف صفقة الصرارفي تحولت لشركة باب جديد موبايل ثم على مراحل إلى حساب سليم الرياحي.

- 4 مليون دينار ثمن الإستراكات.

- 2 مليون دينار و 160 ألف و899،627 مليم مداخيل مغازة النادي تم تحويلها لحساب النادي ثم لحسابه الخاص.

- وكيل شركة باب جديد موبايل كان يتولى تحويل مداخيل مقدرة ب4 مليون و142 ألف دينار و855 مليم لفائدة رئيس النادي الإفريقي.

- صفقة إنتقال بوبكر ديارا تم تحويل المبلغ للحساب الخاص للنادي.

هذا وقد أفاد عدد من مسؤلي النادي الإفريقي في أقوالهم عند البحث بتاريخ 18 نوفمبر 2018 أن الفريق لم يتلقى أي مبالغ من شركة باب جديد موبايل ولم يتحصل على أي مداخيل من عقد الإشهار وأنه تم طرد مسؤول من مغازة النادي بعد رفضه تحويل المال نقدا.