العجمي الوريمي يتعرّض لموجة من الانتقاد بعد مساندته الإعلامي برهان بسيّس

  • 04 أكتوبر 09:20
  • 498


بعد أن عبّر عن مساندته للإعلامي برهان بسيّس ومطالبته رئاسة الجمهوري بإصدار عفو رئاسي ضد بسيّس، تعرّض القيادي في حركة النهضة العجمي الوريمي إلأى موجة انتقادات حادة على صفحته الشخصية فايسبوك مما دفعه إلى نشر توضيح للمسألة.
وفي ما يلي نص التدوينة:

"الحمد لله وحده
بعد تدوينة البارحة التي جلبت لي كثيرا من السخط ونالني فيها ما نالني من السب والشتم ولقيت صدى إعلاميا واسعا ولاقت استحسان البعض وارتياحهم وتفهم البعض الٱخر وردت علي دعوات صداقة كثيرة لا يمكن الاستجابة لها إلا بحذف أسماء من القائمة الحالية ...
ارحب بكل من طلب صداقتي ولن أحذف أي شخص لأنه انتقدني أو شتمني ومن يجد اسمه مشطوبا له أن يشهر بي .ومن كل التعاليق التي وردت أحب أن أرد على واحد منها فقط زعم صاحبه وقد ابتلاه الله بالسجن بعد الثورة أني لم أدافع عنه .لهذا الشاب أقول إسأل والدتك وإخوتك ورفاقك وفريق الإعلام وعديد الصفحات عما فعلته لأجلك لا أبتغي جزاءا ولا شكورا.
أما من تصوروا وادعوا أني أدافع عن مجرم أو لص فبالتأكيد لم يتمعنوا فيما كتبت ومنهم من عمل بمقولة هذا على الحساب حتى نقرأ الكتاب...
أما الذين غمروني بمشاعر الود والتضامن في السر والعلانية وبالنصيحة الخالصة فممتن لهم وأسأل الله أن يوفقني أن أرد على تحيتهم بأفضل منها..."