معهد الشرق الأوسط: الإرهاب مازال يهدد دول المغرب

  • 27 سبتمبر 11:41
  • 24


نشر معهد الشرق الأوسط ومقره واشنطن، تقريرا يفيد أنّ "تهديد الجماعات المتشددة ما زال يتربص ببلدان شمال أفريقيا" ويشير التقرير إلى تغير الخريطة الأمنية بشكل كبير في المنطقة المغاربية، بعد سنة 2011، وهي المرحلة التي شهدت انطلاق ما يعرف بـ"الربيع العربي".
ويشير التقرير بدرجة قليلة إلى تونس باعتبارها البلد الذي شهد عدة ضربات، خاصة في الجهة الغربية المتاخمة للحدود التونسية الجزائرية، حيث تتحصن بعض الجماعات المتشددة.
في حين يشير التقرير بدرجة كبيرة إلى ليبيا المتضرر الأكبر بعد سنة 2011، على خلفية تصاعد العمليات الإرهابية في البلاد، ويؤكد أن ليبيا أصبحت "مرتعا للمنظمات السلفية المتطرفة مثل تنظيم داعش، والقاعدة، الذي عمل على فتح معسكرات للتدريب في جنوب غرب ليبيا".
وبلغة الأرقام، يرى معهد الشرق الأوسط أن الوضع الأمني في الجزائر والمغرب هو أكثر استقرارا مقارنة بما يجري في ليبيا وتونس.