هزت جريمة فظيعة مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر، أمس الأربعاء 24 فيفري 2021، حين أقدم زوج يبلغ من العمر 48 سنة من دون أطفال على وضع حد لحياة زوجته 38 سنة بساطور فيما لا تزال أسبابها مجهولة.

وأفادت وسائل إعلام محلية، بأن جريمة قتل حصلت في إقامة الصنوبر بطريق العيزار بمدينة خنشلة شرق الجزائر، قام فيها الزوج بتوجيه ضربات لرأس الضحية وكتفها اليمنى وقطع أصابع يدها اليمنى بآلة حادة.

وتحولت مصالح الشرطة والحماية المدينة إلى مكان الواقعة، لنقل جثة الضحية إلى مستشفى أحمد بن بلة، وفتحت الشرطة العلمية تحقيقاً في الحادثة، التي لا تزال أسبابها مجهولة.