تنفيذا لما أقرّته تنسيقية "اعتصام الكامور" في لقائها التشاوري مع رؤساء النقاط المنتشرة بمختلف معتمديات ولاية تطاوين، مساء الجمعة الماضي، بدأ، اليوم الإثنين 8 جوان 2020، المعتصمون بمراقبة حركة المرور أمام خيامهم وعلى الطرقات، لمنع أي وسيلة نقل تابعة للشركات البترولية من دخول الصحراء أو الخروج منها.

وأكّد عضو تنسيقية "اعتصام الكامور"، ضو الغول لـ"وات" في الجهة، أنه لم يتم حجز أية وسيلة نقل تابعة للشركات البترولية، مشيرا إلى عدم نية المعتصمين القيام بذلك، وأنه تم إعلامهم بعدم المرور قبل البدء في عملية التنفيذ بأكثر من 3 أيام.

ويأتي تنفيذ هذه العملية، ضمن التحركات التصعيدية التي تنتهجها التنسيقية من أجل المطالبة بتنفيذ اتفاق الكامور الممضى منذ ثلاث سنوات.

وقال الغول، أن التنسيقية لم تتلقى أي اتصال من أي جهة للجلوس إلى طاولة الحوار، وأنها ستوجه، اليوم الإثنين، رسائل إلى كل من الرئاسات الثلاث، فيما يبقى يوم الغضب الذي حددته التنسيقية ليوم الخميس القادم، قائما، تعبيرا منهم عن حالة الاحتقان التي يعيشها شباب الجهة بفعل البطالة والتهميش، وفق قوله.