عبر طلبة كلية الطب بالمنستير، وبعد التواصل مع المنظمة التونسية للأطباء الشبان الممثلة في رئيسها، عن رفضهم القاطع لرزنامة العودة الجامعية الصادرة عن اجتماع المجلس العلمي للكلية بتاريخ 5 ماي 2020، و ذلك لما تضمنته من "عدم احترام لمصلحة الطلبة في ظل الأزمة الصحية العالمية وما ترتب عنها من إلغاء للدروس الحضورية لمدة تتجاوز الشهر".

وأكّد الطلبة في بلاغ،ر فضهم للنقاط الآتي ذكرها:

أولا، إقرار العودة الجامعية الحضورية يوم 26 ماي لكل طلبة السنوات الأربعة الأولى ويوم 18 ماي بالنسبة لطلبة السنة الخامسة لتدارك التأخير المقدر بشهر في مدة 5 أيام يتعارض كليا ومبدأ تكافؤ الفرص الذي أقرته وزارة التعليم العالي في اجتماعها مع رؤساء الجامعات منذ أسبوعين. إن عدم اعتماد نظام الأفواج وقصر مدة التدارك الحضوري للدروس يعرضان صحة ما يقارب الألف طالب للخطر وهو ما يخالف التوجيهات الصحية لوزارة الصحة

ثانيا، إن عملية التدريس عن بعد لطلبة الكلية بالإضافة إلى عدم ضمانها لمبدإ تكافؤ الفرص، فإنها لا ترتقي إلى المستوى المطلوب الذي يضمن تحصيلا علميا طبيا ناجعا، و لا يمكن اعتمادها كحل لتعويض عملية التدريس الحضوري نظرا للنقائص العديدة التي تشوبها

ثالثا، إن فترة المراجعة المقدرة ب10 أيام و التي تليها فترة الإمتحانات الممتدة من يوم 10 إلى 22 جوان لطلبة السنوات الأربعة الأولى و من 26 ماي إلى 6 جوان لطلبة السنة الخامسة ستضع كل الطلبة تحت ضغط رهيب إذ أن إجراء 10 اختبارات خلال 12 يوما يعتبر استنزافا نفسيا وذهنيا لطلبة السنوات الأربعة علاوة على عدم مراعاة لقصر فترة التدارك و المراجعة

رابعا، إننا نرفض إصرار المجلس العلمي للكلية على إجراء اختبارات دورة التدارك انطلاقا من يوم 12 جويلية لطلبة السنوات الأربعة الأولى إذ يتعارض تماما مع ما أعلنه السيد وزير التعليم العالي حول إرجاء دورة التدارك إلى شهر سبتمبر إن هذه الإجراءت لا تراعي تماما ما أبداه جميع الطلبة دون إستثناء من استعداد للتضحية في سبيل إنجاح السنة الجامعية من خلال العودة الى مقاعد الدراسة من كل أنحاء البلاد في هذا الظرف الصحي الصعب إضافة إلى التخلي عن شهرين من العطلة الصيفية و هو ما يدخل ضمن عملية تقاسم الأعباء من قبل الجميع دون إستثناء

كما اقترح الطلبة الإجراءات التالية التي "تضع في الإعتبار مصلحة جميع الطلبة دون إستثناء" وهي:

فيما يتعلق بطلبة السنوات الأربعة الأولى إجراء التدارك الحضوري للدراسة لمدة لا تقل عن أسبوعين انطلاقا من التاريخ المحدد من قبل إدارة الكلية٠

إعتماد أسبوعين للمراجعة تليهما الإختبارات الكتابية لمدة أسبوعين تقسيم هذه الفترة إلى جزئين الأول يهم طلبة المرحلة الأولى للدراسات الطبية ( أسبوعان على الأقل من التعليم الحضوري وعند دخول فترة المراجعة ينطلق طلبة المرحلة الثانية في الدروس ضمن نظام الأفواج ) وذلك للتقليص من خطر العدوى مع الالتزام بتوفير وسائل الوقاية وحفظ الصحة

إجراء دورة التدارك خلال شهر سبتمبر وفق تصريح السيد وزير التعليم العالي

فيما يتعلق بطلبة السنة الخامسة العودة الحضورية في أقرب الآجال مع التمديد في فترة الدراسة المقترحة يليها أسبوعان للمراجعة ثم أسبوعان للإختبارات الكتابية مع إمكانية إجراء التربصات إثر الإمتحانات لمدة أسبوعين

إجراء دورة التدارك خلال شهر جويلية على أن تنتهي الاختبارات في موفى شهر جويلية