بلغت نسبة المهاجرين الذين فقدوا مواطن شغلهم خلال فترة الحجر الصحي الشامل 53 بالمائة، حيث تدهور عدد النشطين من 64 بالمائة قبل اندلاع أزمة كوفيد-19 الى 11 بالمائة خلال الفترة الحالية، حسب آخر احصائيات منظمة الهجرة الدولية الدولية كتب تونس

واعتبرت المنظمة أن المهاجرين في تونس فقدوا مورد رزقهم بسبب اجراءات الحجر الصحي الشامل التي تم وضعها للحد من انتشار فيروس كورونا والتي منعتهم من مزاولة أعمالهم وبالتالي تمّ الاستغناء عنهم

وتعمل المنظمة الدولية للهجرة بالتنسيق مع السلطات التونسية، الى جانب البلديات على دعم المهاجرين بالاضافة الى توفير دعم اجتماعي واقتصادي لهم حيث استفاد 39 بالمائة من العاملين الذين لديهم أطفال من المساعدات التي توفرها المنظمة (54 بالمائة لفائدة النساء مقابل 46 بالمائة لفائدة الرجال) ويقدر متوسط عمر المستفيدين 30 سنة

وبلغ عدد المستفيدين من المساعدات من المهاجرين وعائلاتهم منذ بداية الأزمة الى حدود أول أمس الاثنين 7002 مستفيدا اذ تقوم المنظمة بتوزيع وصولات الطعام والمنتجات الغذائية العينية ومستلزمات النظافة وقد شمل توزيع المساعدات مختلف جهات البلاد