قال المدير العام للرعاية الصحية الأساسية، شكري حمودة إن الوضع الصحي للمواطن التونسي الذي ثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد في تحسن نظرا لاستمرار تلقيه العلاج بالمستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة.

وأكد بن حمودة في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن مدة تلقي المصاب للعلاج، تبقى مشروطة بتعافيه، مشيرا إلى أن مدة تأمين العلاج للمصابين بفيروس كورونا المستجد تظل أطول بالمقارنة مع النزلة الموسمية أو ما يعرف بـ "القريب" وفقا لبعض الدراسات التي أجريت على الفيروس.