قضت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس، منذ قليل بثبوت إدانة إمام جامع الرحمان بجبل الخاوي بالمرسى وقضت بسجنه مدة عام واحد من أجل الإضرار عمدا بملك الغير و8 أشهر سجنا من أجل الايهام بجريمة.

يذكر أن إمام جامع الرحمان بجبل الخاوي بالمرسى الغربية، كان تقدم فجر يوم لجممعة 21 فيفري 2020، إلى مقر مركز الاستمرار بمنطقة الأمن الوطني بالمرسى لتسجيل قضية عدلية تتعلق بتعرض الجامع المذكور إلى محاولة السرقة من داخله وبعثرة محتوياته، هو من تعمد ارتكاب عملية التخريب.
وقالت وزارة الداخلية، إن المعني أفاد، لدى تقدمه للمركز، بأنه، وفي حدود الساعة 3.30 صباحا لفت انتباهه وجود حركة غريبة داخل الجامع المذكور (أثناء تواجده بغرفة نومه المحاذية للجامع) فتحوّل لاستجلاء الأمر ولكن بمجرّد دخوله إلى الجامع تم الاعتداء عليه من قبل مجهولين ثم لاذوا بالفرار.

وتم تبعا لذلك إشعار النيابة العمومية التي أذنت بفتح بحث في الغرض وبمتابعة الموضوع على مستوى فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بالمرسى وبتعميق الأبحاث مع المعني، اعترف بتعمّده الاضرار بمحتويات الجامع بعد مغادرة المُصلّين إثر نهاية صلاة العشاء في حدود الساعة 22.00 ليلا من يوم 20 فيفري 2020 وذلك ببعثرة الكتب والمراجع الدينية بقاعة الصلاة إضافة إلى تهشيم "الثريا" المُثبّتة داخل الجامع.