نفى الرئيس المدير العام للخطوط التونسية الياس المنكبي ما تم نشره مؤخرا حول تعاقد الشركة مع شركة مناولة في مجال حمل الحقائب وتأمينها ضدّ السرقة على ملك أقارب لمسؤول حكومي بارز.

وقال المنكبي في تصريح لصحيفة "الصباح" في عددها الصادر اليوم 28 فيفري 2020: "ما يُسوّق من أنّ هذه الشركة هي ملك زوجة رئيس الحكومة السابق يوسف الشاهد…غير صحيح”، مضيفا أنّ "الناقلة الوطنيّة تتعامل مع شركة الاتصالية للخدمات العمومية وهي شركة تابعة لشركة اتصالات تونس وذات مساهمات عمومية معروفة ومرخّص لها في التعامل مع عديد المنشآت والمؤسسات العمومية والوزارات”.

كما كشف المنكبي أنّ السرقات مازلت منتشرة في الخطوط التونسية ووصلت إلى حدّ سرقة الأواني المستعملة للأكل، موضحا أنّها مصنوعة من مادّة "البرسولان" وتكلفتها باهضة، قائلا ” هي تباع اليوم في الأسواق بعد السطو عليها”.

وأردف "لا يقتصر الامر على ذلك فحتى الكميات المتبقيّة من الأكل والمشروبات بعد كلّ سفرة يتمّ سرقتها من قبل أعداء الشركة… وهم عصابات نحاربها ليلا نهار"

وأشار إلى وجود أطراف تسعى لتعكير أجواء العمل داخل الشركة للقضاء عليها، وفق قوله.