وقد تحولت الدوريات بصفة فورية من مختلف اختصاصات الحرس الوطني ببوحجلة لتمشيط المكان، علما وانه بالتنسيق مع النيابة العمومية اذنت بتسجيل قضيتين عدليتين من أجل محاولة السرقة باستعمال بندقية صيد.وأشارت الوزارة إلى أن الأبحاث الاولية لم تؤكد المعلومات المتداولة بخصوص حصول طلق ناري أثناء محاولتي السلب المذكورتين لمدة 20 دقيقة، مبينة أن الأمر تعلق فقط بتسجيل آثار رش على واجهة احد المحلات التجارية وعلى مستوى عجلات احد السيارتين باعتبار ان المعنيين بالأمر قاما بإطلاق النار في محاولة للفرار من المواطنين الذين حاولوا القبض عليهما.وتبعا للأبحاث المكثفة المجراة من قبل وحدات الحرس الوطني بمرجع النظر تم حصر الشبهة في شخصين من ذوي السوابق العدلية والمجهودات حثيثة للقبض عليهما.