وكان من المقرّر فتح أبوابه لهم في مارس 2019، إلا أن ذلك لم يتم بعد أن قرّرت رئيسة بلدية المكان التراجع عن فتح المركز إثر تقدم نحو 200 مواطن بعريضة لها عبروا فيها عن رفضهم فتحه رغم استكمال تهيئته وتأثيثه بموارد مشتركة بين البلدية والولاية، حسب والي الجهة الشاذلي بوعلاق الذي أكد أن العمل جار لإيجاد مكان جديد يتم تخصيصه لهم.
وقالت شيخة مدينة تونس سعاد عبد الرحيم، إنه تحت ضغط السكان والعرائض العديدة التي تقدموا بها رافضين إحداث هذا المركز قربهم، فضلت التريّث والبحث عن مكان آخر.وذكرت أنه يتم حاليا التفكير في تسخير المقر الذي كانت ستخصصه وزاة شؤون المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لإيواء النساء المعنّفات.