وقد قام قام الديوان في هذا الصدد باقتناء 3 كاميرات حرارية ووضعها على ذمة مصالح المراقبة الصحية بالمطار منذ سنة 2009 قصد استغلالها في مثل هذه الحالات.كما تم عقد اجتماع تنسيقي يوم الثلاثاء 21 جانفي 2020 مع جميع الأطراف المعنية بالمطار تم خلاله استعراض مختلف المسائل المتعلقة بأعراض هذا الفيروس والإجراءات المتخذة للتوقي منه.وقد أفاد ممثل مصالح وزارة الصحة خلال هذا الاجتماع أن منظمة الصحة العالمية لم تصدر إلى حد تاريخ الجلسة أية توصيات بخصوص هذا الفيروس.كما أشار إلى ضعف إمكانية وصول الفيروس لتونس خاصة وأنه لا توجد رحلات مباشرة مع الصين الشعبية فضلا على اتخاذ مطارات العبور جميع الإجراءات المستوجبة في هذا الشأن.وعلى إثر زيارة وزيرة الصحة بالنيابة لمطار تونس صبيحة يوم السبت الجاري تم الاتفاق على الشروع في استغلال منظومة المراقبة بالكاميرا من طرف مصالح وزارة الصحة بالمطار.
وقام ديوان الطيران المدني والمطارات بتوفير مقر عزل مجهز بجميع المرافق إضافة إلى وضع سيارة إسعاف على ذمة مصالح وزارة الصحة.