وتمّ بعد التنسيق مع مصالح الجيش الوطني وعدد من هياكل الأمن الوطني (وحدات التدخل وإدارتي الشرطة الفنية والعلمية والمركزية لمكافحة الإرهاب)، التنقل إلى عمق مرتفعات الجبل المذكور أين أمكن العثور على 96 لغم أرضي جاهز للإستعمال و390 خرطوشة خاصة بسلاح ناري نوع "كلاشينكوف" ومواد أولية لصنع المتفجرات وكمية من مادة الأمونيتر وبعض الأغراض المختلفة الأخرى (ملابس مستعملة وأواني طبخ...).
وبعد التنسيق مع الجهات القضائية المختصة فقد تمّ إتلاف كمية الألغام والأمونيتر التي عُثر عليها بالتفجير على عين المكان من قبل الوحدة العسكرية المختصة في المجال.