وعثر رجال الأمن على المقبرة الجماعيةبعد بلاغات من سكان محليين بأن عددا من الأفراد تم احتجازهم من قبل جماعة دينية تابعة للسكان الأصليين. وتم العثور على الجثث في منطقة نائية على بعد 250 كم من العاصة بنما سيتي، واكتشف لاحقا أن جماعة دينية تدعى "ضوء الرب الجديد" هي التي تدير المنطقة.وقال المدعي العام: "كانوا يؤدون طقوسا داخل مجمع خاص. في تلك الطقوس كان هناك أشخاص محتجزون رغما عنهم، وتمت معاملتهم بسوء. كل هذه الطقوس كانت تهدف إلى قتلهم إذا لم يتوبوا عن خطاياهم".وكانت امرأة حامل وأطفالها الـ5 من بين الضحايا السبعة، بينما نجا 15 شخصا من الموت بعد تعرضهم لإصابات جسدية خلال الواقعة ذاتها. وألقت السلطات القبض على 10 أشخاص من الجماعة الدينية، ووجهت لهم السلطات اتهامات بالقتل، من ضمنهم والد المرأة الحامل التي وجدت مقتولة في المقبرة مع أطفالها.