وأبرز حيوني، في تصريح لقناة الحوار التونسي، اليوم الجمعة، أن الموقوفين هم 4 أطفال تتراوح أعمارهم بين 14 و16 سنة، من بينهم 3 تلاميذ لازالوا يزاولون تعليمهم، مضيفا أنه تم حجز الهاتف الجوال الذي تم سلبه للضحية.وأثبت تقرير الطب الشرعي أن وفاة العسكري المذكور كانت بسبب ارتطام الرأس بجسم صلب، دون أن تحمل جثة الضحية أي آثار عنف، بحسب خالد حيوني.