وكانت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالمهدية قد أذنت، أول أمس الاثنين، بالاحتفاظ بهؤلاء التلاميذ، الذين تترواح أعمارهم بين 13 و19 سنة كلهم من معتمدية سيدي علوان، بتهمة مسك مواد مخدّرة بنيّة الاتجار فيها.

وأوضح نفس المصدر أن القضية انطلقت عندما تقدمت عائلة إحدى الفتيات بشكاية مفادها أن ابنتهم القاصر أقدمت على محاولة الانتحار شنقا قبل إنقاذها بسبب التغرير بها ودفعها إلى استهلاك المواد المخدّرة بعد اغتصابها.

وذكرت العائلة أن الطفلة تعكّرت حالتها الصحية وتغيّر سلوكها وهو ما دفعها إلى التفكير في وضع حد لحيايها فتمّ إيداعها بقسم الأمراض النفسية بالمستشفى الجامعي الطاهر صفر

سذكر أنّ تقدم الأبحاث كشف بقية التلاميذ المورّطين معها في استهلاك وترويج المواد المخدرة ومن بينهم تلاميذ مدمنون. وقد تعهّدت الفرقة المختصة في البحث في جرائم العنف ضد المرأة والطفل بمواصلة الأبحاث في القضية قصد الكشف عن من يزوّد التلاميذ ويستغلّهم من أجل استهلاك وترويج المواد المخدّرة.