وتعود أطوار الواقعة إلى تقدم سائق سيارة تاكسي منذ يومين إلى مركز الأمن الوطني بجبل جلود لتقديم شكوى موضوعها تعمّد عدد 3 أنفار إلى تعنيفه وسلبه أموالا كان ينقلها من العاصمة إلى بنعروس، فعند وصولهم لجهة جبل جلود تعمدوا تهديده في البداية ثم عنفوه و افتكوا منه أمواله.
كما تقدمت إمرأة لنفس المركز بعد تعرضها لعملية "براكاج" رفقة زوجها وسلبهما أموالا وهواتف جوالة وذلك إثر مرورها بالطريق السيارة الجنوبية على مستوى حي النوار/جبل جلود.
كما تقدم مواطنان إلى مركز المكان في نفس اليوم بشكوى مفادها أنهما تعرضا لعمليات نطر و سلب بمحطة القطار بجبل جلود.
وبإيلاء المواضيع الأهمية القصوى والقيام بالتحريات اللازمة نظرا إلى أن أغلب المجرمين قد تم سابقا القبض عليهم تم حصر الشبهة في 3 أطراف وبتعميق التحريات معهم انهاروا و اعترفوا بما نسب إليهم خاصة بعد عرضهم على المتضررين الذين قاموا بالتعرف عليهم.
كما أدلوا بهوية شريك لهم يقطن بجهة حي هلال حيث يجتمع أفراد العصابة ويقومون بأعمالهم الإجرامية ثم يقتسمون ما يجمعون بعد سلب الضحايا.