وبيّن بحيبح  أن التوأم يحملان آثار "ندبات" على جسديهما (تشليط) بواسطة شفرة حلاقة قامت بها عائلة أصيلة معتمدية العلا بهدف العلاج، على حد اعتقادها، مشيرا الى أنه قد تم فتح تحقيق في الغرض وإعلام النيابة العمومية بهذه الجريمة التي أودت بحياة التوأم، فضلا عن تعهّد مؤسسة حماية الطفولة بفتح تحقيق مع عائلة التوأم لتحديد المسؤوليات.
من جانبه، أفاد مدير الصحة الوقائية بالمندوبية الجهوية للصحة بالقيروان، عمارة الجملي، أن المستشفى المحلي بالعلا تلقى، ليلة أمس الاثنين، توأما في حالة حرجة، حيث تم إسعاف الرضيعة الاولى الا أنها توفيت على عين المكان، فيما تم تحويل الرضيعة الثانية الى مستشفى ابن الجزار بالقيروان، أين أجريت لها الاسعافات االضرورية لكنها لفظت أنفاسها الخيرة صباح اليوم الثلاثاء.
وأوضح الجملي، أنه تم تحويل جثتي التوأم إلى قسم الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة، لافتا إلى أن الندبات التي تحملانها ليست في حالة تعفن.
وأضاف أنه وحسب المعطيات الاولية، فان التوأم كان يعانيان من سوء التغذية نتيجة عجز الأم عن إرضاعهما لافتقارها للحليب.