وجاء في بلاغ لوزارة الداخلية أن وحدات منطقة الأمن الوطني بحدائق قرطاج، تعهّدت بالبحث في الموضوع وتولّت إجراء جملة من المعاينات الفنية تم إثرها تحديد هوية المظنون فيه (30 سنة، من متساكني منزل بورقيبة) و تم بعد التنسيق مع منطقة الحرس الوطني بمنزل بورقيبة القبض عليه يوم 14 ديسمبر 2019 وتسليمه إلى الوحدات المتعهدة بالموضوع بحالة احتفاظ.
بالتحري معه، اعترف بإعتماده لعمليات الابتزاز كمورد للإنفاق على ملذاته، حيث يتولّى قرصنة حسابات فايسبوكية لعدة أشخاص وبعد الاطلاع عليها وما تحتويه من معطيات يشرع في مقايضة أصحابها وابتزازهم.
وقد تم إتخاذ الإجراءات القانونية في شأنه وإحالته على أنظار العدالة.