وقد تفطنت له والدته و رغم محاولة إسعافه من طرف وحدات الحماية المدنية وطاقم الإسعاف التابع للمستشفى الجامعي الطاهر صفر بالمهدية إلا أنه فارق الحياة.وتم إعلام النيابة العمومية التى تحولت على عين المكان  لمعاينة الجثة والإذن بتحويلها للمستشفى الجامعي الطاهر صفر بالمهدية قصد التشريح.كما تم فتح بحث وتحقيق في الحادثة مع العلم أن الشقيق الأصغر انتحر منذ 4 أشهر  بنفس الطريقة وفي المكان ذاته ويرجح أن تكون الأسباب اجتماعية خاصة و ان العائلة محدودة الدخل في إنتظار ماستثبته الابحاث.