وسيوجّه القرض لتغطية 50 بالمائة من مصاريف مشروع تجديد أسطول خط تونس-حلق الوادي-المرسى- ( تي جي أم) من خلال اقتناء 18 عربة.وقد تولى التوقيع على الاتفاقية كل من وزير المالية ووزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي بالنيابة رضا شلغوم ورئيس مكتب البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بتونس" أونطوان سالي دي شو " ورئيس مدير عام شركة نقل تونس أنيس الملولشي وبحضور وزير السياحة ووزير النقل بالنيابة روني طرابلسي.
وبين شلغوم، في تصر يح إعلامي، أن هذا القرض يندرج في اطار مخطط النقل 2016-2020 لتجديد أسطول خط تونس- حلق الوادي - المرسى -(تي جي أم) باشراف وزارة النقل حرصا منها على تحسين خدمات النقل، معلنا أنه من المنتظر أن يمنح البنك الأوروبي للاستثمار قرضا بقيمة 45 مليون أوورو لتغطية القسط الثاني من كلفة المشروع.
وبين الرئيس المدير العام لشركة نقل تونس، أنيس الملولشي، أن عملية تسلم العربات من المتوقع أن تتم خلال المدة المترواحة بين شهر مارس 2023 و مارس 2024 ، مبرزا ان الاعلان عن أول طلب عروض لاقتناء العربات سيكون يوم 18 ديسمبر 2019 .وأضاف الملولشي "أن مشروع تجديد الأسطول لا يقتصر على اقتناء المعدات فحسب وإنما سيشمل كذلك مساعدات فنية تتمثل في تكوين أعوان الصيانة إلى جانب دعم حوكمة وتصرف الشركة ".وأشار إلى أن تجديد الأسطول سيمكن أيضا من ضمان سلامة المسافرين وتطوير جودة الخدمات وظروف التنقل، فضلا عن تحسين المردودية المالية للشركة.وبخصوص الخصائص الفنية للعربات بين المسؤول، أنها ستكون مجهزة بكاميرات مراقبة وهي عربات ثنائية الإتجاه ومجهزة بنظام تكييف وطاقة استيعابها تقدر ب 400 مسافر وسرعتها القصوى 100 كم في الساعة.وبين رئيس مكتب البنك الأوروبي للإعمار والتنمية "أنطوان سالي دي شو" أن هذا القرض تم منحه بشروط ميسرة بنسبة فائدة لا تتجاوز 1 بالمائة مع 5 سنوات إمهال، وأن مدة الخلاص ستكون على مدى 15 سنة.وأوضح المسؤول، أن هذا القرض سيتبعه منح هبة للمساعدة الفنية بقيمة 26ر1 مليون أورو. وتابع قائلا "إن تنفيذ هذا المشروع الذي سيمكن من تقليص انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون بنحو 8 آلاف طن، سترافقه حملة تحسيسية لضمان سلامة المرأة خلال سفرتها على هذا الخط".