وأضاف الميساوي أن شهود عيان رصدوا الزوجين بصدد إلقاء جثة تحمل آثار عنف أمام عمارة بمحيط مسرح سيدي الظاهر بسوسة ليلة البارحة الإثنين 18 نوفمبر 2019.

وأشار الميساوي إلى أن الزوجة فرنسية الجنسية وزوجها تونسي و الهالك فرنسي الجنسية قدم إلى تونس مؤخرا لقضاء عطلة.

وأكد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بسوسة أن النيابة العمومية أذنت لفرقة الشرطة العدلية بسوسة بفتح بحث تحقيقي في ملابسات الجريمة وتحويل جثة الهالك إلى قسم الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة وملابساتها.