وخسرت تونس هذه المراتب مقارنة بتصنيفها لسنة 2018 ، بحصولها على معدل 396ر0 على 1 (باعتبار ان 0 يعادل غلق النفاذ الى التاشرات و1 هو ما يعادل الانفتاح على التاشيرات) وتجد بذلك صعوبة في الدخول الى كوكبة العشرين بلدا الاكثر انفتاحا على التأشيرات في افريقيا. 
   
وتوفر تونس، استنادا الى بيانات تقرير مؤشر انفتاح التاشيرات في افريقيا 2019، النفاذ دون تأشيرة الى 21 بلدا افريقيا وهي تتقدم الجزائر والمغرب ( المركز 47) بيد انّها تبقى بعد موريتانيا التي حلت في المركز العاشر. ويقيس مؤشر انفتاح التأشيرات في افريقيا درجة انفتاح البلدان الافريقية في مجال التأشيرات من خلال دراسة القيود المفروضة عند دخول مواطني دول افريقية اخرى اليها.
   
وكسبت تونس ، في المقابل، 6 مراتب مقارنة بسنة 2016 وذلك بفضل الجهود التي بذلتها الحكومة لاعادة انعاش القطاع السياحي وقد ركزت تونس منصة لمنح التاشيرات بهدف تسهيل وتعصير مسار الحصول على التأشيرات وفق البنك الافريقي للتنمية.
   
وأظهرت الدول، التي حلت في صدارة البلدان الأكثر انفتاحا في مجال منح التأشيرات، جاذبية في مجال الاستثمارات الخارجية المباشرة وتستفيد من نمو قوي من بينها القطاع السياحي. ويتبع المؤشر التطور الزمني للرصيد الممنوح لكل بلد بما يظهر البلدان التي حسنت سياساتها في مجال منح التاشيرات من خلال اعطاء حريات اكبر لتنقل الاشخاص عبر افريقيا.