وقد راجت شائعات في صفوف الأهالي مفادها تعرض الهالك لسكتة قلبية أو للدغة أحد الزواحف، إلا أن مصدرا مسؤولا أفاد أن تلك الأخبار مجانبة للصواب وأن التحقيق وحده كفيل بكشف حقيقة الوفاة حسب الجوهرة أف أم.