ويقضي السجين عقوبته داخل مؤسسة اعادة التربية، لارتكابه جريمة تتعلّق بالقانون العام.وقالت قناة النهار الجزائرية إنّ عملية الفرار تمت في ظروف غامضة، وشنت قوات الأمن الجزائرية حملة بحث وتمشيط لكامل المنطقة. كما أمرت النيابة فورا بفتح تحقيق معمق، والتحريات متواصلة للوصول إلى مكان تواجده.