ويجدر التذكير أن الجاني قام بضرب الفتاة على رأسها إلى أن فارقت الحياة ثم قام بوضع جثتها في كيس وإخفاءها بالحضيرة ويتحصن بالفرار.