وأفاد بلاغ لوزارة الداخلية أنه قد تمّ حصر الشّبهة في شخصين (يحملان جنسيّة دولة مجاورة) تحصّنا بالفرار إبّان الواقعة في اتّجاه العاصمة وقد تمّ إدراجهما بالتّفتيش.
وبمزيد تعميق التّحرّيات، تمكّنت وحدات الإدارة الفرعيّة للقضايا الإجراميّة بإدارة الشّرطة العدليّة، بعد نصب كمين محكم، من القبض عليهما رفقة شخص آخر (يحمل نفس الجنسيّة) بجهة عين زغوان من ولاية تونس.
بمراجعة النّيابة العموميّة، أذنت بالاحتفاظ بهم جميعا واتّخاذ الاجراءات القانونيّة في شأنهم ومواصلة الأبحاث.