وأعربت منظمة الأعراف في بيان لها، اليوم الثلاثاء، عن تضامنها الكامل مع القيادات النقابية الوطنية والجهوية والمحلية والقطاعية للاتحاد العام التونسي للشغل، التي "كانت عرضة للتهديد أو الاستهداف بأي شكل من الأشكال". وأكّدت أنها على اقتناع تام "بأن هذه الحملة المغرضة، وهذه الممارسات"، التي وصفتها ب"البالية"، لن تثني المنظمة الشغيلة العريقة وقياداتها ومنخرطيها عن "مواصلة لعب دورهم الوطني الهام".
وكانت الهيئة الإدارية للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس قد قرّرت اليوم تنظيم تجمع نقابي وعمالي كبير بصفاقس فضلا عن تنظيم تجمعات قطاعية وعمالية ومحلية سيتم تحديد أشكالها وموعدها بالتنسيق مع المكتب التنفيذي الوطني، تنديدا بالتهديدات التي طالت مؤخرا الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس، الهادي بن جمعة.
و قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، الثلاثاء بصفاقس، "إن التهديدات التي طالت مؤخرا كاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس تستهدف المنظمة الشغيلة ككل".
وأكّد وجود ما أسماه ب"حملة تجييش ممنهجة ضد الاتحاد العام التونسي للشغل، منذ الانتخابات التشريعية الماضية، تقف وراءها جهات وأطراف سياسية معينة".