و أكدت الوزارة في بيان مشترك لها مع المعهد الوطني للتراث أن مثل هذه الأعمال تعد تعديا صارخا على التراث الوطني وتشويها له، وهي من الأفعال التي تمنعها مجلة حماية التراث الأثري والتاريخـي والفنون التقليدية. وعبرت الوزارة في بيانها عن تفهمها لحرص المواطنين على نظافة المدن وتجميلها مؤكدة أن الجهة الوحيدة المخولة قانونا التدخل في المواقع والمعالم التاريخية هي المعهد الوطني للتراث.ودعت الوزارة الجميع إلى صيانة حرمتها وعدم تشويهها أو إلحاق الضرر بها مهيبة بالسلط المحلية التدخل العاجل للحيلولة دون وقوع مثل هذه الأفعال المخلة بالذوق العام والمهددة للتراث الوطني.