وبعد أن اكتشف الجزائريان أن القطع التي ابتاعاها ليست من الذهب، أعادا الاتصال بصاحبها من خلال حساب مزيف على موقع "فيسبوك"، وطلبا منه شراء قطع أخرى، وقاما بإبلاغ الجهات الأمنية.وقد نصب أعوان المركز المذكور كمينا مكّن من القبض على المتهم، بينما لاذ مرافقوه بالفراروقد تم الاحتفاظ به ووجهت له تهم التحيّل والاتجار في الآثار، بينما تم إبقاء الجزائريين بحالة سراح على أن يمثلا على أنظار النيابة العمومية للإدلاء بأقوالهما.، بحسب ما أكده مصدر أمني للجوهرة أف أم.